منتدى الإخوة في الله للرؤى والأحلام
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اذهب الى الأسفل
غربه غريبه
غربه غريبه
المساهمات : 2997
تاريخ التسجيل : 17/01/2022

الشفق والفجر  Empty الشفق والفجر

الإثنين مارس 14, 2022 8:00 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه اجمعين .



avatar
يوسف
زائر

الشفق والفجر  Empty رد: الشفق والفجر

الإثنين مارس 14, 2022 8:25 pm
السلام عليكم ورحمة الله

صلاة الفجر مثلا في الجزائر فيها خطا في التوقيت
اما صلاة المغرب فلاباس بها من حيث التوقيت
غربه غريبه
غربه غريبه
المساهمات : 2997
تاريخ التسجيل : 17/01/2022

الشفق والفجر  Empty رد: الشفق والفجر

الإثنين مارس 14, 2022 8:34 pm
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . صلاة العشاء في الصيف متاخره احيانا . بين الفجر والفراغ من العشاء بالكاد سبع ساعات . اعتقد أن تأخيرها إلى هاذا القدر مضر بالبعض . وأعتقد - كما اظن والله اعلم - ان الفجوة وسعت بين المغرب والعشاء للمصالح العامة اذ يشق على البعض ان تكون متقاربة وخاصة للتجار ورواد الاسواق . فالله اعلم . عموما معرفه الوقت الصحيح بالضبط يعطيك فسحه في دينك . فمتى ما أضطررت للتقديم او التأخير فلا حرج عليك فلكل صلاة وقتان كما صلى جبريل عليه السلام بالنبي صلى الله عليه وسلم عشر صلاوات في يومين . والسلام على النبي ورحمة الله وبركاته .
غربه غريبه
غربه غريبه
المساهمات : 2997
تاريخ التسجيل : 17/01/2022

الشفق والفجر  Empty رد: الشفق والفجر

الثلاثاء مارس 15, 2022 8:19 am
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين . اما بعد .

حلقه طويل تفصل في مسألة الشفق الأحمر .

غربه غريبه
غربه غريبه
المساهمات : 2997
تاريخ التسجيل : 17/01/2022

الشفق والفجر  Empty رد: الشفق والفجر

الثلاثاء مارس 15, 2022 8:24 am


وهاذا حلقة مختصل تتمه للحلقة السابقة .




غربه غريبه
غربه غريبه
المساهمات : 2997
تاريخ التسجيل : 17/01/2022

الشفق والفجر  Empty رد: الشفق والفجر

الثلاثاء مارس 15, 2022 8:42 am


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . طبعا اللي يهمني في الأمر كله هو هاذا المقطع . وهو ما أنا مقتنع به لكن اريد قطع الشك باليقين .



وهاذا أمر قد يكون مهما على حسب النشاط . فإن كان الإنسان نشيطا فليس هناك إشكالا في الأمر فهو يصلي المغرب إذا غابت الشمس مباشرة ويصلي العشاء بعد ذلك بكثير ساعة ونصف أو بعد ذلك فلا بأس وقد استبرأ لدينه .


لكن الإشكال في تأخير المغرب أو تعجيل العشاء أو حتى حين العمل بالجمع الصوري بحيث يجمع بين الصلاتين بدون عذر .

والغالب معي هو تعجيل العشاء ولا سيما إذا استيقض الإنسان لصلاة الفجر من الصباح الباكر وأجهد نفسه طيلة اليوم بأشغال الحياة وقد غابت الشمس وصلى المغرب ثم مكث بعد ذلك ساعة إلى ساعة وثلث فهو يرغب في النوم ولا حرج في ذلك من إن صلى العشاء والغالب على الظن ان وقت العشاء دخل ، ولكن العمل حوله بتأخير العشاء إلى ساعتان إلا عشرة دقائق ، فساعة ونصف حتى يتم النداء لها ثم عشرون دقيقة بعد النداء لجتماع الناس حتى تقام ففي الأمر نوع من المشقة حقيقة ولا سيما في الصيف واليل فيه قصير فالله أعلم .

غربه غريبه
غربه غريبه
المساهمات : 2997
تاريخ التسجيل : 17/01/2022

الشفق والفجر  Empty رد: الشفق والفجر

الثلاثاء مارس 15, 2022 8:55 am


غربه غريبه
غربه غريبه
المساهمات : 2997
تاريخ التسجيل : 17/01/2022

الشفق والفجر  Empty رد: الشفق والفجر

الثلاثاء مارس 15, 2022 5:08 pm


 مبدأ وقت العشاء ونهايته

12 - يبدأ وقت العشاء حين يغيب الشّفق بلا خلافٍ بين أبي حنيفة وصاحبيه، إلاّ أنّهم اختلفوا في معنى الشّفق، فذهب أبو حنيفة إلى أنّ الشّفق هو البياض الّذي يظهر في جوّ السّماء بعد ذهاب الحمرة الّتي تعقب غروب الشّمس، وذهب الصّاحبان إلى أنّ الشّفق هو الحمرة، وهو مذهب جمهور الفقهاء، والفرق بين الشّفقين يقدّر بثلاث درجاتٍ، وهي تعدل اثنتي عشرة دقيقةً‏.‏ وذهب الشّافعيّة إلى أنّ للعشاء سبعة أوقاتٍ‏:‏ وقت فضيلةٍ وهو أوّله، واختيار إلى آخر ثلث اللّيل الأوّل، وقيل إلى نصف اللّيل لحديث‏:‏ «لولا أن أَشُقّ على أمّتي لأَخّرتُ صلاةَ العشاء إلى نِصْفِ اللّيل» وجواز بلا كراهةٍ للفجر الأوّل، وبكراهةٍ إلى الفجر الثّاني، ووقت حرمةٍ وضرورةٍ وعذرٍ‏.‏

استدلّ أبو حنيفة على أنّ الشّفق هو البياض، بما روي عن أبي هريرة في حديث‏:‏ «إنّ آخر وقت المغرب حين يسودّ الأفق» وإنّما يسودّ إذا خفيت الشّمس في الظّلام، وهو وقت مغيب الشّفق الأبيض‏.‏

واستدلّ الجمهور على أنّ الشّفق هو الحمرة بما روي عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم‏:‏ «أنّه كان يصلّي العشاء عند مغيب القمر في اللّيلة الثّالثة» وهو وقت مغيب الشّفق الأحمر‏.‏

13 - أمّا نهاية وقت العشاء، فحين يطلع الفجر الصّادق بلا خلافٍ بين أبي حنيفة وأصحابه، وهو مذهب الشّافعيّة، وغير المشهور عند المالكيّة، لما روي عن أبي هريرة

«أوّل وقت العشاء حين يغيب الشّفق، وآخره حين يطلع الفجر» والمشهور في مذهب المالكيّة أنّ آخر وقتها ثلث اللّيل، لحديث إمامة جبريل المتقدّم، وفيه‏:‏ «أنّه صلّاهما في اليوم الثّاني في ثلث اللّيل»‏.‏

وذهب الحنابلة إلى أنّ آخر وقتها الاختياريّ ثلث اللّيل، وبعده إلى طلوع الفجر وقت ضرورةٍ، بأن يكون مريضاً شفي من مرضه، أو حائضاً أو نفساء طهرتا‏.‏


غربه غريبه
غربه غريبه
المساهمات : 2997
تاريخ التسجيل : 17/01/2022

الشفق والفجر  Empty رد: الشفق والفجر

الثلاثاء مارس 15, 2022 5:15 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . ابشركم أنجلت الغمة بهاذا الحديث .



عن النعمان بن بشير رضي الله عنه . قال .

أنا أعلمُ الناسِ بوقتِ هذه الصلاةِ - صلاةَ العشاءِ الآخرةِ - كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يصلِّيها لسقوطِ القمرِ لثالثةٍ

الراوي : النعمان بن بشير | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح أبي داود

الصفحة أو الرقم: 419 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

صلاةُ العشاءِ صلاةٌ فُضِّلتْ بها أمَّةُ الإسلامِ، وهي مِن أثقلِ الصلواتِ على المنافقينَ، ومعَ مُرورِ الوقتِ يَغْفُلُ النَّاسُ عن بعضِ الهَدْيِ النَّبويِّ ولا بُدَّ لهم بمَنْ يُذكِّرُهم، وقد كان النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يَحُثُّ على الصَّلاةِ في أوَّلِ وَقْتِها، إلَّا أنَّ التَّأخيرَ في صَلاةِ العِشاءِ هو الأفضلُ، وكان صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يَحُثُّ على ذَلِك.
وفي هذا الحديثِ يَقولُ النُّعمانُ بنُ بَشيرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْه: "أَنا أَعْلَمُ النَّاسِ بوقْتِ هذه الصَّلاةِ- صلاةِ العِشاءِ الآخِرةِ-"، والمُرادُ بقولِه "الآخِرةِ" تمييزًا لها عن صلاةِ المغربِ الَّتي كانوا يُسمُّونها العِشاءَ أيضًا، وكَوْنُه أَعْلَمَ النَّاسِ بها، أي: في وقتِ قولِه هذا الحَديثَ لموتِ أكابِرِ الصَّحابةِ ومَنْ يَعْلَمونَ بِهَدْي النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في ذَلِكَ؛ فإنَّ النُّعمانَ بنَ بَشيرٍ كان مِن أصغرِ الصَّحابةِ سِنًّا، وقد عاشَ بعدَ موتِ أكابرِ الصَّحابةِ ورأَى الناسِ يَبعُدون عن الوقتِ الَّذي كان يُصلِّي فيه النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم العِشاءَ. أو لأنَّه كان يَحْرِصُ على تَحرِّي صلاةِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ومَعرفةِ هَدْيِه فيها، فحَصَل له مِنَ العِلْمِ ما لم يَحْصُلْ لغيرِه.
قال النُّعمانُ رضِيَ اللهُ عنه: "كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يُصَلِّيها لسُقوطِ القَمَرِ لثالثةٍ"، أي: كان يُصلِّي صلاةَ العشاءِ في هذا الوقتِ، وهو في مِثْلِ الوقتِ الَّذي يَغْرُبُ فيه القمَرُ في اللَّيلةِ الثَّالثةِ مِنَ الشَّهْرِ، وعلى هذا فيُقاسُ هذا الوقتُ في بقيَّةِ الشَّهْرِ لِمَنْ أرادَ هَدْيَ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فيها كما رواه النُّعمانُ بنُ بَشيرٍ، وهذا يُوضِّحُ أوَّلَ وقتِ صلاةِ العِشاءِ، وليس آخِرَ الوقتِ، ولعلَّ النَّبيَّ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ كان يُبكِّرُ بها بعضَ الوقتِ، ويؤخِّرُها في البعضِ الآخَرِ لحِكْمةٍ ومَصلحةٍ يَراها.
وفي الحديثِ: بيانُ حِرْصِ الصَّحابةِ رَضِيَ اللهُ عَنْهم على بيانِ هَدْيِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وتبليغِه لِمَنْ بَعْدَهم.



غربه غريبه
غربه غريبه
المساهمات : 2997
تاريخ التسجيل : 17/01/2022

الشفق والفجر  Empty رد: الشفق والفجر

الثلاثاء مارس 15, 2022 5:58 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه اجمعين . أما بعد .

خلاصة بحثي في هاذه المسألة من الصباح حتى وجدت الآتي . من قدم المغرب فصلاها مع الجماعة عند غروب الشمس . وأخر العشاء فصلاها مع الجماعة بعد غروب الشمس إلى نحو ساعتان فهو الأفضل والأكمل والأحوط .


ومن أراد تأخير المغرب لشغل عارض أو طعام حضره كأن يكون صائما فأفطر مع الغروب واراد ان ياخذ راحته في الطعام بعد الصيام قبل الصلاة او لأي سبب آخر فالوقت معه إلى مغيب الشفق .


وايضا من أراد تعجيل العشاء في أول وقتها بعد مغيب الشفق لتعب او نوم او شغل فالوقت معه من بعد مغيب الشفق مباشرة .


وايضا من اراد أن يجمع بين العشائين من غير مطر ولا سفر ولا خوف ولا مرض فله أن يجمع الجمع الصوري بحيث يصلي المغرب في آخر وقتها ثم بعد أن يخرج وقتها ويدخل وقت العشاء يصليها في أول وقتها ولا حرج في ذلك .


إنما الإشكال في الشفق نفسه كم زمنه . ومن غير المتيسر أن يرقبه الإنسان حتى يغيب من داخل المدينة لكثرة الأضواء ولإنحجاب جهة المغرب بالمباني .


ثم هناك خلاف فقهي هل الشفق هو الأحمر التابع لغروب الشمس أم الأبيض الممتد بالأفق عقب غروب الشفق الأحمر .


ثم أن الشفق نفسه متغير شتاء وصيفا .


ثم إن الفلكيين غير دقيقين في تحديد ذلك كما هو في المقاطع السابقة وإنما وضعتها للتفقه والإطلاع والمعرفة .


والخلاصة أن حساب ذلك بالزمن غير منضبط ولا حتى بالدرجات الفلكية ولا بحسابها .

وإنما ايسر ما خلصت له هو أن ترقب القمر ليلة الثالث من كل شهر وتحسب متى يغيب من بعد غروب الشمس .ثم تقدر لمثل ذلك قدرة في بقية الشهر وتبدأ من جديد في الشهر اللذي يلية ، وهاذا إن أردت ان تقوم بالواجب وتيسر على نفسك .

. وإن أردت العمل بالافضل والأكمل والاحوط وكان لك في ذلك طاقه طوال العام دون فتور فنسأل الله لك الثبات والتوفيق . وسبحان ربك رب العزة عن ما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى