اذهب الى الأسفل
avatar
رؤيا
زائر

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الثلاثاء يناير 18, 2022 4:42 pm
جزاك الله خيرا اختى 
الفرق بين غفران الذنوب وتكفير السيئات هو نفسه الفرق بين المغفره والسيئه واختلف العلماء فى ذلك كثيرا فمنهم من قال ان الذنوب ما كان قبل الاسلام والذنوب ماكان بعدها ومنهم من ذهب الى ان الذنب هو الكبائر والسيئه صغائر ومن من ذهب انه لا فرق بينهما وغير ذلك

ومن الملاحظ ان المستعمل مع الغفران هو لنا اى اغفر لنا
والمستعمل مع التكفير هو عنا اى كفر عنا

ربما التكفير هو الستر ولذلك شرعت الكفارات حتى تستر السيئات  ولا تمحوها 

وعلى ذلك فربما القول بان الذنوب هى الصغائر والسيئات هى الكبائر فهو لان الكفارات لا تمحو الذنوب ولكن تغطيها وتجعلها كغيرها من الصغائر
avatar
رؤيا
زائر

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الثلاثاء يناير 18, 2022 4:52 pm
الموضوع ده شغلنى
هل السيئات تكفر بمعنى تستر ولا تغفر
يعنى من سرق فقعت يده فى حد فهو كفاره له بمعنى ان الحد كفاره للسيئه اى ستر له وليس غفران 

وربما لان السيئه سوءه لا يحب ان يطلع عليها الناس فمن زنا ومن سرق كفرت عنه ذنوبه بالحد اى سترت

 لما ثبت في الصحيحين عن عبادة بن الصامت قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في مجلس، فقال: تبايعوني على أن لا تشركوا بالله شيئاً، ولا تزنوا، ولا تسرقوا، ولا تقتلوا النفس التي حرّم الله إلا بالحق، فمن وفّى منكم فأجره على الله، ومن أصاب شيئاً من ذلك فعوقب به، فهو كفارة له، ومن أصاب شيئاً من ذلك فستره الله، فأمره إلى الله إن شاء عفا عنه، وإن شاء عذبه. متفق عليه.
avatar
رقيَّة
زائر

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الثلاثاء يناير 18, 2022 5:07 pm
.
   وإياكم، يارب.
.
   اقتباس:
   (موضوع ده شغلنى ، هل السيئات تكفر بمعنى تستر ولا تغفر )

   .
   بل تُغتفر يا اخي ، وتُبدّل السئات الى الحسنات.
   .
   قال تعالى:
   قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ
   إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ.
   .
   وقال تعالى:
    إِلَّا مَن تَابَ وَءَامَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَٰلِحًا فَأُوْلَٰٓئِكَ يُبَدِّلُ ٱللَّهُ سَيِّـَٔاتِهِمْ حَسَنَٰتٍۢ ۗ
    وَكَانَ ٱللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا.
.

.
avatar
رؤيا
زائر

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الثلاثاء يناير 18, 2022 5:17 pm
لم اقصد ذلك اختى
ولكن هل رايتى الفرق بين الايتسن التى ذكرتيهما فى الاعلى
 قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ
   إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ.



نعم يغفر كل الذنوب تبارك وتعالى

لكن السيئات تكفر وتبدل سيئات ولكن لا تغفر انظرو الى الايه الاخرى


إِلَّا مَن تَابَ وَءَامَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَٰلِحًا فَأُوْلَٰٓئِكَ يُبَدِّلُ ٱللَّهُ سَيِّـَٔاتِهِمْ حَسَنَٰتٍۢ ۗ
    وَكَانَ ٱللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا.
يعنى تاب وامن وعمل صالحا هذا شرط للتبديل ولكن لا تغفر ايضا
بمعنى انها كالماده لا تفنى ولا تستحدث من العدم
ولذلك فان فرعون حينما امن فى اخر لحظه من حياته
الان وقد عصيت قبل

وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّىٰ إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ ۚ أُولَٰئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا
avatar
رؤيا
زائر

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الثلاثاء يناير 18, 2022 5:19 pm
انا اقصد ان السيئه لا تمحى ولكن ممكن تبدل ممكن تكفر بمعنى تستر وتغطى ولكن لا تمحى ابدا
اما الذنب فيغفر كان لم يكن
avatar
مُهَنَّدْ
اخو سعد
المساهمات : 3540
تاريخ التسجيل : 17/01/2022

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الإثنين يناير 24, 2022 9:23 pm
رؤيا كتب:
وَارْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ

جزاك الله خيرا وشكر الله لك
avatar
رؤيا
زائر

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الإثنين يناير 24, 2022 9:28 pm
وجزاك مثله وزياده اخى الكريم
avatar
مُهَنَّدْ
اخو سعد
المساهمات : 3540
تاريخ التسجيل : 17/01/2022

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الإثنين يناير 24, 2022 9:30 pm
الله يسعدك 😭
avatar
رقيَّة
زائر

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الإثنين يناير 24, 2022 10:02 pm
رؤيا كتب:.
انا اقصد ان السيئه لا تمحى ولكن ممكن تبدل ممكن تكفر بمعنى تستر وتغطى ولكن لا تمحى ابدا
اما الذنب فيغفر كان لم يكن
.
.

  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
  بارك الله فيك الأخ محمد.
  .
  “ الذنب” هو ما يقترفه العبد بحقّ ربّه من ترك الواجبات
    أي أن الذنب هو ما تضر فيه نفسك مثل ترك الصلاة
    والصوم ، والزكاة، والحج، وارتكاب المحرّمات فيسمى مذنبا
    ويكون حقّ المغفرة فيه لله سبحانه يغفرها عندما تندم وتستغفره
    وتتوب إليه ولا ترجع للذنب مرة أخرى
    .
     (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ 
       إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ‏).
     .
     “ السيئة “  هي المعصية والإساءة إلى الآخرين
     الغيبة ، والسرقة ، والنميمة، والتعدي والتجاوز على حقوق الآخرين
     (إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ)  
      .
     أي شيء تضر به غيرك ولا بد هنا من رد المظلمة أو الاعتذار
     أو يسامحك المظلوم ، ويجب عمل أعمال صالحة (حسنات)
     مقابل السيئات ليكفرها الله عنك. 
     (وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَي النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ ۚ 
      إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذَّاكِرِينَ).
      
       ===
       (رَبَّنَا فَٱغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّـَٔاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ ٱلْأَبْرَارِ)
        منقول.
        .
avatar
رؤيا
زائر

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الإثنين يناير 24, 2022 10:29 pm
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

جزاك الله خيرا اختى
avatar
مُهَنَّدْ
اخو سعد
المساهمات : 3540
تاريخ التسجيل : 17/01/2022

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الإثنين يناير 24, 2022 10:30 pm


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته كلام جميل اخت رقيه وملمح جميل من الأخ رؤيا وكنت اتسآئل دائما عن الفرق ولم أبحث عموما بعد كلام الاخت رقية وجدت خواطر الشعراوي فيها تأمل جميل ان الذنب فيما بين العبد وربه ولذا هي مغفرة ، وأزيد لأن المغفرة هي التغطية والستر وتتناسب فيما بين العبد وربه بحيث لا يطلع عليها الناس وأصلها ماخذوه من المغفر وهو

مغفر: (مصطلحات)

بكسر الميم وتسكين الغين ففتح الفاء، والجمع مغافر، ويقال له عفارة أيضا، وهو زرد ينسج من الدروع على قدر الرأس تلبس تحت القلنسوة. ويقال له خوذة. (فقهية)



أما السيئة فهي فيما بين العبد وبين الناس ولذا هي تحتاج إلى كفارة لأنه أساء لهم فلا بد له من مقابل يكفر به عنها .

عموما المقطع جميل وفيه رؤيا وملمح جميل وكلام الأخت المنقول جميل ومنكم نستفيد .

والله اعلم اولا واخيرا بالمعنى الصحيح فليست لدي بينات حتى الآن .





avatar
رؤيا
زائر

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الإثنين يناير 24, 2022 10:50 pm
جزاك الله خيرا اخى
avatar
مُهَنَّدْ
اخو سعد
المساهمات : 3540
تاريخ التسجيل : 17/01/2022

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الإثنين يناير 24, 2022 11:04 pm
وخيرا جزاكم الله
avatar
رقيَّة
زائر

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الإثنين يناير 24, 2022 11:12 pm
ابو عبد الرحمن كتب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته كلام جميل اخت رقيه وملمح جميل من الأخ رؤيا وكنت اتسآئل دائما عن الفرق ولم أبحث عموما بعد كلام الاخت رقية وجدت خواطر الشعراوي فيها تأمل جميل ان الذنب فيما بين العبد وربه ولذا هي مغفرة ، وأزيد لأن المغفرة هي التغطية والستر وتتناسب فيما بين العبد وربه بحيث لا يطلع عليها الناس وأصلها ماخذوه من المغفر وهو

مغفر: (مصطلحات)

بكسر الميم وتسكين الغين ففتح الفاء، والجمع مغافر، ويقال له عفارة أيضا، وهو زرد ينسج من الدروع على قدر الرأس تلبس تحت القلنسوة. ويقال له خوذة. (فقهية)



أما السيئة فهي فيما بين العبد وبين الناس ولذا هي تحتاج إلى كفارة لأنه أساء لهم فلا بد له من مقابل يكفر به عنها .

عموما المقطع جميل وفيه رؤيا وملمح جميل وكلام الأخت المنقول جميل ومنكم نستفيد .

والله اعلم اولا واخيرا بالمعنى الصحيح فليست لدي بينات حتى الآن .





     .
    وإياكم الاخ الرؤيا، وأبو عبدالرحمن 
   جمَّل الله ايامكم ، ورحم الله الشيخ الشعراوي 
    واسكنه الجنة امين .
avatar
مُهَنَّدْ
اخو سعد
المساهمات : 3540
تاريخ التسجيل : 17/01/2022

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الثلاثاء يناير 25, 2022 1:53 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . قول ثالث ايضا بأن الذنب هو الكبيرة والسيئة هي الصغيرة . وله شاهد قوي من سورة النساء . (إِن تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلًا كَرِيمًا )






يعني اللي فهمته حتى الآن أنها قد تكون الذنوب ترك الواجبات كترك الصلاة أو الصيام والسيئات فعل المحرمات كشرب الخمر او اكل لحم الخنزير عمدا ،

أو قد تكون الذنوب فيما بين العبد وربه ولذا هي تغفر بحيث لا يعلمها احدا اما السيئة فهي من الإساءة للناس ولذا هي تكفر فلا يمكن ان تغفر لانها معلومة للناس وإنما تكفر بمقابل لها او عوض عنها .

أو ان الذنوب هي الكبائر لذا في حقها المغفرة لأنه اقوى من التكفير واما السيئات فهي الصغائر لذا تحتاج شيء يسير يكفرها.

او قد يكون غير ما ذكرناه كله فالله اعلم . والسلام على النبي ورحمة الله وبركاته والحمد لله رب العالمين .

avatar
رؤيا
زائر

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الثلاثاء يناير 25, 2022 7:18 pm
جزاك الله خيرا اخى
avatar
رؤيا
زائر

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الأحد يناير 30, 2022 10:31 pm
رقيّه كتب:
ابو عبد الرحمن كتب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته كلام جميل اخت رقيه وملمح جميل من الأخ رؤيا وكنت اتسآئل دائما عن الفرق ولم أبحث عموما بعد كلام الاخت رقية وجدت خواطر الشعراوي فيها تأمل جميل ان الذنب فيما بين العبد وربه ولذا هي مغفرة ، وأزيد لأن المغفرة هي التغطية والستر وتتناسب فيما بين العبد وربه بحيث لا يطلع عليها الناس وأصلها ماخذوه من المغفر وهو

مغفر: (مصطلحات)

بكسر الميم وتسكين الغين ففتح الفاء، والجمع مغافر، ويقال له عفارة أيضا، وهو زرد ينسج من الدروع على قدر الرأس تلبس تحت القلنسوة. ويقال له خوذة. (فقهية)



أما السيئة فهي فيما بين العبد وبين الناس ولذا هي تحتاج إلى كفارة لأنه أساء لهم فلا بد له من مقابل يكفر به عنها .

عموما المقطع جميل وفيه رؤيا وملمح جميل وكلام الأخت المنقول جميل ومنكم نستفيد .

والله اعلم اولا واخيرا بالمعنى الصحيح فليست لدي بينات حتى الآن .





     .
    وإياكم الاخ الرؤيا، وأبو عبدالرحمن 
   جمَّل الله ايامكم ، ورحم الله الشيخ الشعراوي 
    واسكنه الجنة امين .
جزاكم الله خيرا

الحسنه تقابل السيئه وكلاهما فيما بين العباد وبعضهم لذلك تكفر ولا تغفر يعنى تستر فلا تنكشف لانها مشينه
اما الذنب فهو يغفر يعنى يمحيه الله تبارك وتعالى لانه بين العبد وربه
لذلك قال عليه الصلاه والسلام
واتبع السيئه الحسنه تمحها
لان فيها احسان مقابل اساءه
فكلا من الذنب والسيئه والمغفره والتكفير تضع خطا فاصل بين التجاوز فى حق الله تبارك وتعالى والتجاوز فى حق العباد
والله اعلم
avatar
مُهَنَّدْ
اخو سعد
المساهمات : 3540
تاريخ التسجيل : 17/01/2022

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الأحد يناير 30, 2022 11:08 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . ولكم بمثل يارب . رأيت أيضا احدهم يوافق الشعراوي فيما ذهب إليه من أن الذنب فيما بينك وبين الله . ولذا يقال أغفر لي ولا يقال أغفر عني ، وكذا الحال مع السيئة فهي فيما بينك وبين الناس ويسأل الله أن يكفرها عنكولا يقال كفر لي سيئتي بل عني .

لكن هناك شيء في النفس من هاذا المعنى بسبب هاذه الآيات ( فَوَكَزَهُ مُوسَىٰ فَقَضَىٰ عَلَيْهِ ۖ قَالَ هَٰذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ ۖ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )  مع انه قتل نفسا عليه السلام إلا أنه طلب المغفرة فالله اعلم . لذا أصحاب المعنى السابق يتأولون هاذا الآية إذ لابد لهم أن يتأولونها وإلا فإنه عليه السلام طلب المغفرة فيما بينه وبين الناس .


والوجه اللذي أشار إليه السامرآئي قوى ايضا من آية النساء على ما فهمتها ، أن الذنوب لمن اقترف الكبائر والسيئات لما هو دون الكبائر ، كالدينار والدرهم فالله أعلم وذلك من مفهوم آيه النساء إن تجتنب كبائر ما تنهى عنه يكفر الله عنك سيئاتك إذ أنها بمفهوم الآية صغائر على حد فهمي الشخصي فالله اعلم .

فهاذا ما أحببت الإشارة له . وتصبحون على خير والسلام على النبي ورحمة الله وبركاته والحمد لله رب العالمين  
avatar
رؤيا
زائر

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الأحد يناير 30, 2022 11:37 pm
انا اقصد اخى ان السيئه تستر وهذا هو التكفير ولكنها تبقى ذنبا فى النهايه
يعنى بمعنى ادق تكفر وتبقى ذنبا وتتحول بعد التكفير من سيئه الى ذنوب
لذلك بعض الذنوب لا يكفى لها التكفير وانما ايضا القضاء
يعنى مثلا
 من أفطرَ في صوم رمضان لعذرٍ شرعي؛ كالمسافر، والمريض، والحائض، والنفساء، ونحوهم، فإنَّه بجبُ عليه أن يقضي ما فاته بعددِ الأيام التي أفطر فيها


اما من أفسدَ صومه بالجِماَع فعليه  القضاء والكفَّارة و هي عِتقُ رقبَة مُؤمنَة، فإن لم يجد فصيَام شهرين مُتَتابعين، فإن لم يستطع فإطعام ستينَ مِسكينًا



هل رايت الفرق بينهما ؟
الاول افطر لعذر فلزمه القضاء فقط وهو معذور ولا يلام ولا يساء اليه فعلته

اما الثانى ترك فرض ربه لشهوته فهو شين يسوءه لذلك وجب عليه الكفاره لستر السيئه والقضاء لغفران الذنب



وعليه فانه يمكن تسميه السيئه بانها تشمل الذنب يعنى الذنب جزء من السيئه وهى اعم

والله اعلم
avatar
رؤيا
زائر

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الأحد يناير 30, 2022 11:55 pm
يعنى معنى ذلك ان تكفير السيئات يختلف عن غفران الذنوب
فقد يغفر لك ذنبك ولكنه لم يستر بعد
لذلك تجد بعض من سيئات الدنيا كعقوق الوالدين مثلا او الظلم بين العباد مثلا
تجده لابد ان يكفر فى الدنيا حتى وان كان صاحبه فى اعلى المقامات من الزهد والعباده والورع والتقوى
وما قصه جريج العابد ببعيد
حين دعت عليه امه ان يرى وجوه المومسات وكان من اعبد الناس وتكلم طفل فى المهد بين يديه
الا انه قال ادركتنى دعوه امى
هذا هو التكفير ولا علاقه له بالغفران


عدل سابقا من قبل رؤيا في الإثنين يناير 31, 2022 12:16 am عدل 1 مرات
avatar
مُهَنَّدْ
اخو سعد
المساهمات : 3540
تاريخ التسجيل : 17/01/2022

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الإثنين يناير 31, 2022 12:05 am
الله يستر أخي رؤيا ، انا فعل شايل هم بعض الذنوب والسيئات حتى ولو غفرت أو كفرت ودخلنا الجنه .

فلا تزال أفعال فعلناها وذكريات سترافقنا إلى الأبد . وحتى لو نسيناها فقد أحصاها الله . والله المستعان .


مثلا على سبيل المثال رجلا ضرب أمه وأهانها ومسح بها بلاط الارض وهي ضعيفة مسكينه تبكي بين يديه وهو طاغية غليض القلب ومعتدي وبلا سبب ايضا فقط هاكذا . ثم تاب وغفر الله له او عذبه ثم دخل الجنة . فهل قبح ما فعل سينتهي هناك أم انه سيبقى أنه يوما ما قد فعل من القبائح ما يود لو ان يكون ترابا فالله أعلم .

عموما انا لا احب أن ادخل في افعال الله أو أكيفيها اخي رؤيا فغفرها او كفرها امرها على ظاهرها ولا اخوض في التفاصيل . لكن حقيقة يهمني أن اعلم ماهو الذنب وماهي السيئة . وكلامك جميل كل سيئة ذنب وليس كل ذنب سيئة فقد أشار إلى هاذا المعنى أحدهم . فالله أعلم هل أصاب او لا .
avatar
رؤيا
زائر

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الإثنين يناير 31, 2022 2:24 pm
ابو عبد الرحمن كتب:الله يستر أخي رؤيا ، انا فعل شايل هم بعض الذنوب والسيئات حتى ولو غفرت أو كفرت ودخلنا الجنه .
فلا تزال أفعال فعلناها وذكريات سترافقنا إلى الأبد  … 
.

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
   اخي ابو عبدالرحمن، احسن الله إلينا جميعًا.
   .
   عند دخولنا الجنة بإذن الله الواحد الاحد، (وظننا فيه جميل ربّنا)
   فلن نشيل هم الذنوب والسيئات أبدًااا ، نحن ندعو الله في الدنيا 
   ربنا فاغفر لنا ذنوبنا، وكفر عنا سيئاتنا، وتوفنا مع الأبرار.
   يارب امين امين يارب العالمين ، ويا ارحم الراحمين. 
   .
   بل يا اخي ونحن في الجنة هناك 
   «ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر»
     .
    يقول الشيخ ابو اسحاق الحويني:
    وفي يوم القيامة فيه حاجات مدهشة يوم القيامة 
    لهذا لا تيأسنّ من روْحِ الله أبدًا… 
    في اخر حديث في صحيح مسلم ، كلما أقرأه، قلبي يهتز له.  
    .
    - يَخْرُجُ مِنَ النَّارِ أرْبَعَةٌ فيُعْرَضُونَ علَى اللهِ، فَيَلْتَفِتُ أحَدُهُمْ، فيَقولُ:
     أيْ رَبِّ، إذْ أخْرَجْتَنِي مِنْها فلا تُعِدْنِي فيها، فيُنْجِيهِ اللَّهُ مِنْها.
     الراوي : أنس بن مالك …حكم المحدث : [صحيح]
      .
      
    .   
     ===
      
     إذا طَمِعَ العبدُ في رَبِّه وأحسَنَ ظَنَّه فيه، فإنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ يَقبَلُ منه ويُلَبِّي له؛
     فهو سُبحانَه رَؤوفٌ رحيمٌ بعِبادِه، وقد جَعَل الجنَّةَ دارَ النَّعيمِ المُقيمِ لعِبادِه
     المتَّقينَ المؤمِنينَ.. وجَعَل النَّارَ عقابًا للعاصين والكَفَرةِ، ومَن رَأى هَولَ المَحشَرِ
      وأهوالَ القيامةِ، ثُمَّ فازَ بالجنَّةِ؛ فإنَّه يَعلَمُ مِقدارَ نِعمةِ اللهِ وفَضلِه عليه.
     .
      وفي هذا الحديثِ يُخبِرُ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنه يَخرُجُ منَ النَّارِ أربعةُ رِجالٍ
      -قيلَ: همُ الآخِرونَ خُروجًا منها- فيُعرَضونَ على اللهِ عزَّ وجلَّ؛ ليَقضيَ فيهم أمرَه،
      وَهم من أهلِ التَّوحيدِ، ولكن يَدخُلون النَّارَ تَخليصًا لِذُنوبٍ وَمَعاصٍ،
      فيَلتَفِتُ أحدُ الأربعةِ - بعدَ أن يُؤمَرَ به إلى النَّارِ امتِحانًا، كما بَيَّنَته
      رِوايةُ أحمَدَ-؛ فيقولُ مُناديًا الحَقَّ سُبحانَه:
      أي رَبِّ، لقد كنتُ أرجو وأطمَعُ في فضلِك وجُودِك؛
      أنَّك إذ أخرَجتَني من النَّارِ، ألَّا تَرجِعَني إليها
       فيُخلِّصه اللهُ سُبحانَه من النَّارِ، ولا يَرُدُّه إليها،
       ويُدخِلُه الجنَّةَ سُبحانَه جَلَّ شَأنُه
       كما في رِوايةِ ابنِ حِبَّانَ.
      .
       وفي الحديثِ: عَظيمُ كرَمِ اللهِ تَعالَى، وفَضلُ حُسنِ الظَّنِّ به عزَّ وجلَّ.
      وفي: حَثُّ الكُرماءِ على إتمامِ ما أنعَموا به؛ إذِ المُنعِمُ بالنِّعمةِ 
      لا يُعقِبُها بضِدِّها.
      .
     درر السنية
      .
       .
avatar
رؤيا
زائر

مناقشات الذنب والسيئة Empty رد: مناقشات الذنب والسيئة

الإثنين يناير 31, 2022 4:55 pm
اسال الله ان يسترنا واياكم فى الدنيا والاخره
avatar
مُهَنَّدْ
اخو سعد
المساهمات : 3540
تاريخ التسجيل : 17/01/2022

مناقشات الذنب والسيئة Empty مناقشات الذنب والسيئة

الإثنين يناير 31, 2022 6:02 pm
اللهم آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى